Abir Kopty's Blog مدوّنة عبير قبطي

You will never be free until you respect the freedom of others


2 Comments

هنا فلسطين

انطلقت قبل أيام حملة “لأجلك يا مدينة الصلاة.. ندون” وهي حملة التدوين لأجل القدس التي بادرت إليها مدونات من غزة وانضم لها مدونون ومدونات فلسطينيون وعرب من جميع أنحاء العالم، سيقومون بالتدوين والتغريد على التويتر عن القدس حتى 31 كانون الثاني. هي ليست الحملة الأولى من نوعها التي يبادر لها فلسطينيون\ات في العالم الافتراضي. منذ اندلاع الثورات العربية وكثرة الحديث عن أهمية ودور الإعلام الاجتماعي، تشهد الساحة الفلسطينية تصاعدا كبيراً في استعمال الأدوات التي تتيحها وسائل التواصل الاجتماعي لإيصال رسالة الشعب الفلسطيني إلى العالم. مع العلم، أن في غزة بشكل خاص، كان استعمال هذه الأدوات قائماً وقوياً نظراً لحصار غزة والذي يحتم على الشباب إيجاد وسائل للتواصل مع العالم الخارجي من سجنهم. Continue reading


5 Comments

Damn your fathers, you shot baba!

  For Arabic version click here

This story began when I was looking for a child who has lived through the First Palestinian Intifada (uprising) or been active participant. The project was part of Palestinian bloggers’ campaign to mark the twenty-fourth anniversary of “the First Intifada”. We had agreed, each of us, will publish a text or story commemorating this important era in our history which we have nostalgia to. Continue reading


5 Comments

“يلعن ابوكم طخيتو بابا”

  For English version click here

بدأت حكايتي مع هذه القصة، عندما كنت أبحث عن طفل او طفلة عايشوا الانتفاضة الفلسطينية الأولى أو شاركوا فيها، كان ذلك ضمن حملة المدونين\ات الفلسطينيين\ات لإحياء الذكرى الرابعة والعشرين للانتفاضة الأولى المجيدة، حيث اتفقنا أن ينشر كل منا نصاً أو قصة تروي قسطاً من هذه الحقبة في تاريخ القضية الفلسطينية الذي نَحِنُّ له جميعاً. Continue reading


1 Comment

24 Years for the First Intifada. #Intifada1

يوافق التاسع من كانون الاول القريب الذكرى الرابعة والعشرين لانطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى.
نحن، مجموعة من الشباب الفلسطيني، أبناء الجيل الثاني للانتفاضة الأولى، كثير منا ولد خلالها، نحني رؤوسنا إجلالاً لأبطال الانتفاضة الأولى، شهداءها وأسراها، أطفالها، شيوخها، نساءها ورجالها. Continue reading