Abir Kopty مدوّنة عبير قبطي

You will never be free until you respect the freedom of others


3 Comments

Teaching us how to conduct our struggle must be a tiring job

I have few comments on Larry Derfner’s article in Haaretz:
Firstly: I found it absurd when an Israeli journalist want to teach us how to do the ‪#‎BDS‬ correct! I mean, I know you know better than us what to do with us, but bekhyat.
Secondly: It’s amazing how many Israelis (who claim to be for Palestinian rights) always resort to (and hide behind) “the concern for Palestinian labor” to argue against #BDS.
This is a demagogical and shallow argument.
The Palestinian labor rights are violated ultimately and constantly by the occupation, in so many ways. Not only their social rights are violated, the colonialist project impedes any natural- independent economic development, wants to keep Palestinians (including workers) as subordinates, and profit from that.
Palestinians are not being employed by Soda Stream (or other companies) because Soda Stream is against the occupation and wants to promote Palestinian rights or workers’ interest. They are employed because they are simply cheap labor, and because Soda Stream wants to use them as an argument to legitimize its complicity in the occupation.
It’s that and more that we are concerned for and fight against by using #BDS.
Thirdly, the argument is also propagandist: Palestinian workers should turn against their Palestinian counterparts if they lose their jobs. Blaming the occupied again. Israelis love that.
And lastly, I’m always worried about those who need to think for us, then write manuals for us and explain things to us. It must be a tiring job.


Leave a comment

بيان موقف للنسويات الفلسطينيات في فلسطين والشتات

 

For the English version of the statement click here

نحن الموقعات أدناه، نشيطات نسويات فلسطينيات وممثلات عن منظمات نسوية فلسطينية، نعلن عن دعمنا الكامل وتقديرنا العميق لقرار الجمعية الوطنية لدراسات المرأة (NWSA) في الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف مع حقوق الشعب الفلسطيني الأصلاني في وجه نظام الاحتلال والآبارتهايد الإسرائيلي، كما وندعم كل سبل النضال السلمي من أجل حقوق الإنسان ورفع شأن القانون الدولي. Continue reading


Leave a comment

Support Statement of Palestinian Feminists in Palestine and Diaspora 

 

للنسخة العربية من البيان إضغط/ي هنا

We, the undersigned, Palestinian feminists, human rights activists and representatives of women organizations, hereby declare our full support and deep appreciation for the decision taken by the National Women’s Studies Association (NWSA) to stand with the struggle of the indigenous/native Palestinians against the colonial apparatuses used by the Israeli occupation regime. We declare our support for all nonviolent forms of struggle for achieving human rights and for upholding international law and basic human rights. Continue reading


1 Comment

Knesset elections prove again and again that a change from within is not possible

So the Israelis have made their choice, they voted for Netanyahu, please respect their choice (for the fourth time), and stop dreaming for a change from within. Voters chose a Prime Minister who so blatantly incited against 20% of the state Palestinian citizens by saying: “Arabs are heading to the polls in droves. The rule of the Right is in danger.” They chose a Prime Minister who said clearly: “If I’m elected, there will be no Palestinian state.” 

Some people had illusions that replacing Netanyahu’s will be a positive change! But replacing it by whom? mmm. another right-wing party. Yes, I’m talking about Herzog’s Zionist Union. I’m sorry, Zionism and leftism do not MIX.

From a Palestinian standing point, the only difference between Netanyahu’s and Herzog parties is the wording they use. Netanyahu is very straight forward, Herzog party uses less ugly words. Logically, it’s much better to deal with a straightforward politician.

Stop dealing with the symptoms. Things will not be better if you replace a leader or party, and it is not about some racism that needs to be eliminated. Racism is a very natural result of a colonial regime. Address the roots.

So, in case you had doubts, the Knesset elections’ results prove again and again that a change is not possible from within. So it’s about time International players stop pouring your money and efforts for “dialogue” and normalization, it’s about time you stop pleading a colonial state to give crumbs to Palestinians. It’s about time you join Boycott, Divestment and Sanctions movement (BDS) and Isolate the colonial state.

This is not pessimism, this is realism.


6 Comments

من أوّل السطر: مسألة زيارة فنانين/ات عرب للداخل الفلسطيني

نبدأ من أوّل السطر لنناقش بديهيات في مسألة زيارة فنانين عرب للداخل الفلسطيني (وذلك على ضوء زيارة الشاعر المصري المرتقبة هشام الجخ الى مدينة الناصرة بتأشيرة إسرائيلية طبعا لاقامة امسية شعرية في الحادي عشر من شباط):

1) مسألة رفض التطبيع، قبل أي شيء هي مسألة فطرية، لنترك نقاش المعايير جانبا. وبالفطرة، لا زالت (والحمد لله) الشعوب العربية (بعيدا عن الأنظمة) والشعب الفلسطيني ترى في إسرائيل عدوّا، وأن التعامل مع سفاراتها هو اعتراف بشرعيتها وكسر الحاجز النفسي والسياسي معها.
2) واذا كنتم مصرّين على الحديث عن المعايير، فنعم، هنالك معايير رسمية أي مكتوبة، للبعض هي تعبر عن الحد الأدنى من المعايير، أجمع عليها قطاع واسع من المجتمع المدني الفلسطيني، وحركات سياسية واتحادات ونقابات (فوق الـ 170 مؤسسة). هذه المعايير لا تنظر من منظار الفلسطيني ابن الناصرة الذي يرغب في حضور حفلة لفنان عربي في الناصرة، بل من منظار مصلحة كامل الشعب الفلسطيني.
3) تعداد الشعب الفلسطيني كاملا هو 11 مليونا ونصف المليون، نسبة فلسطينيي الداخل منه لا تتعدى الـ 13%، (يعني لو صارت اليوم انتخابات للـ 11 مليونا يا دوب نجيب 6-7 كراسٍ حتى مع قائمة مشتركة!)، ولا يمكن لهذا الشق أن يخفض الحد الأدنى من معايير التطبيع بسبب الرغبة في “التواصل الثقافي”. القسم الأكبر من شعبنا، (أكثر من النصف) هو لاجئ، محروم من حقه في العودة إلى دياره (ولا حتى زيارتها)، أو يرزح تحت احتلال عسكري وسجن تتحكم إسرائيل بمن يدخل أو يخرج اليه. بدلا من مطالبتهم هم بخفض المعايير وتمييعها، من الأجدى أن نبقى جزءا من هذه الفطرة.
4) “خصوصيتنا في الداخل” ليست مطيّة، بل يجب أن تكون رافعة للنضال الوطني. ولا مقارنة هنا مع علاقتنا اليومية والحياتية بالمؤسسات الإسرائيلية. فهي علاقات قسرية وليست باختيارنا، أو على الأقل هي لم تكن لتكون لو لم نتمسك بوطننا، وهذا هو الأساس. فأرجو أن لا تعودوا إلى “يعني دراستنا في الجامعات الإسرائيلية تطبيع؟”، اعتقد أن هذا تسطيح للنقاش.
5) وهنالك أيضا من يقحم قضية التصاريح من الضفة وغزة لزيارة القدس. طبعا هناك اشكالية ونقاش كبيران في مسألة التصاريح، وخاصة اذا نظرنا لها كأداة بيد الاحتلال للتحكم بحياتنا وحركتنا ولابتزازنا وتدجيننا. ولكن النقاش حولها هو في سياق آخر، ليس سياق التطبيع.
6) هناك دائما تبرير ينطلق من أن المليون ونصف مليون من فلسطينيي الـ 48 هم الضحية الكبرى لنظام الاستعمار، لأنه تمت مقاطعتنا من قبل الأنظمة العربية وعزلنا من العالم العربي عقابا على بقائنا في وطننا. صحيح أننا عانينا من هذا الغبن، ولكن هذا الغبن هو جزء من سلسلة معاناة، تتخذ اشكالا مختلفة لاجزاء شعبنا المختلفة، في غالبيتها أقسى بكثير من غبن عزلنا.هذا التبرير تطوّر إلى نَفَس خطير يفصلنا عن نضال شعبنا، الذي نعتبر نفسنا جزءا لا يتجزأ منه. ربما يكون “انفتاحنا” الآن على العالم العربي هو تعويض عقود من الحرمان، لكن أن نعوّض ذلك من خلال المساهمة في تقويض حركة المقاطعة ومناهضة التطبيع، يعني أن نؤكد بأنهم كانوا محقّين في تخوفاتهم منّا.
وبالمناسبة، لم ينكر أحد علينا حاجتنا للتواصل مع العالم العربي، فمثلا في ورقة حملة المقاطعة المتعلقة بالـ 48 كتب: “من الأهمية بمكان أن تسهم حملة المقاطعة في رفع الوعي في الوطن العربي حول كون فلسطينيي 48 جزءًا لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وفي تشجيع استضافة المؤتمرات والمهرجانات والمعارض والندوات التي تقام في الوطن العربي للفنانين/ات والأكاديميين/ات الفلسطينيين/ات من مناطق الـ 48 الذين يلتزمون بمعايير المقاطعة.”
7) أما بخصوص “التواصل الثقافي”، نعيد ونكرر: لا ادري، فعلا، كيف تربينا على أغاني فيروز ووديع الصافي وأم كلثوم وعبد الحليم والشيخ إمام بدون هذا “التواصل الثقافي”؟ كيف حفظنا عن ظهر قلب مسرحيات عادل إمام ودريد لحام وزياد الرحباني قبل “التواصل الثقافي”؟ وكيف كنا نتحدث هاتفيا مع مرسيل خليفة واحمد قعبور وأحمد فؤاد نجم في اجتماعات شعبية ومهرجانات وطنية قبل “التواصل الثقافي”؟ هؤلاء بفطرتهم، لم يفكروا حتى في الحضور جسديا إلينا، ولا أعرف إن كان هناك تواصل أكبر وأرقى وأغنى من تواصلنا معهم.
8) كل من يتحدث عن أن المسألة مسألة “وجهات نظر”، أرجو أن ترأفوا بعقلنا، فهناك من يدّعي بأن الخدمة المدنية هي فعل وطني، واستطيع أن اشير الآن إلى كذا حجة في صالح هذا الادّعاء. في تلك الحالة، “وجهة النظر الأخرى” لم تكن شرعية، وبحق. لماذا؟ لأن هناك فطرة.
9) لسنا ضد أن يأتي فنانون عرب إلى الناصرة. لكن إذا كانت الطريقة الوحيدة هي التطبيع، فنحن ضد التطبيع. عدم قدومهم هو فقط النتيجة.
10) أنا شخصيا أرفض خطاب التخوين ولن أستخدمه. لكن باعتقادي المتواضع فإن المسألة ببساطة، أننا في الداخل، للأسف، لدينا من الرفاهية ما يجعلنا نعتقد بأن العالم يدور حولنا.

وفي الختام، أكثر ما يحضرني هنا هو الشعار الذي كنت أسمعه في ميدان التحرير أثناء الثورة المصرية “الحرية مش ببلاش”. ميزته ببساطته وبعمقه. لا يوجد نضال من أجل الحرية والعدالة دون ثمن. المشكلة أننا نتحدث هنا، عن ثمن ضئيل (هذا اذا لم نخجل أن نسميه ثمنا) أمام تضحيات شعبنا، ينحصر بعدم حضور عرض فني في الناصرة.


Leave a comment

Ramallah court acquits BDS activists

In its fourth hearing to the case, the Ramallah Magistrate Court acquitted today, November 6th, 2014, four BDS activists from charges of “provoking riots and breach of public tranquility.”

The four activists,Zaid Shuaibi, Fajr Harb, Fadi Quran and Abd al-Fatah Hamayel, were arrested violently by PA security forces while protesting a dance performance at the Al-Kasaba Theatre in Ramallah, last April.

The four along with others, called for the cancellation of the performance, after the same dance group performed previously in Tel-Aviv as part of the same program, in violation of BDS guidelines. Read more about the case here

Court decision today is a small victory over BDS violators and their defenders. However, it should not cover up the Palestinian Authority’s shameful practices and political prosecution against Palestinian activists.

bds

 

 


3 Comments

موقع أخبار إسرائيلي يَستدرج المدوّنين العرب

تلقّيت اليوم رسالة الكترونية موضوعها “أنشر معنا”، من عنوان يُدعى “arabic bloggers”، تدعو خلالها “هيئة التحرير” المدوّنين والكتّاب العَرب لنشر تدويناتهم ومقالاتهم  في مكان ما! 

الرسالة كما هي، لا تحتوي على أي دلالة للجهة المرسِلة، وإذا لم تَفحَص/ي خانة العنوان المرسِل (كما حدث معي بالفعل) فانك ستعتقد/ين ان شبكة ما للمدونين العرب (وهم كثر) هي المرسلة. لن تعرف/ي من الرسالة من هي “هيئة التّحرير” التي تذّيل الرسالة، ولا اسم المَوْقع الذي يدعونك للكتابة به. 

ستقرأ/ين رسالة جميلة وبليغة (أنظر/ي أدناه) عن أهمية التّدْوين وحريّة الرأي “المقدّسة” والرّبيع العربيّ واقتباسات للفيلسوف الفرنسي فولتير! لن تعرف/ي الجهة المرسِلة الا بعد ان تنقُر/ي على الرابط المرفق ك Hyperlink. Continue reading