Abir Kopty مدوّنة عبير قبطي

You will never be free until you respect the freedom of others


6 Comments

فعل الولادة، ما هذا الحقد؟

fullsizeoutput_fc

تصوير: نزار سري الدين

ما هذا الحقد الذي أشعر به؟ أليس من المفروض أن أكون أسعد الأمّهات؟ ألَم “أبدأ بالعيش الآن فقط” كما قالها لي أحد الأقرباء؟

ما هذا الحقد الذي أشعر به تجاهك؟ لكنّي أحبّك. هل أنا بحاجة أن أثبت بعد كل جملة بأني فعلاً، حقاً، أحبّك؟

منذ البلوغ، يمارس المجتمع كلّ سلطته عليكِ لكي تتزوجي، ومن ثم كي تنجبي طفلاً، وبعدها كي تنجبي مرة أخرى وهكذا دواليك. وبين هذا وذاك عليكِ أن تكوني الأمّ المثالية. والأمّ المثالية هي التي تضحّي بكل شيء من أجل عائلتها. هل فكّرنا مرة إذا كان مطلبنا من أمّ تضحّي بكل شيء هو واقعيّ؟ هو منطقيّ؟ هو صحّي؟

الأمّ المثالية هي تلك السعيدة منذ لحظة الولادة، التي بدأت حياتها من جديد مع مولودها الأوّل، وتحولت فجأة، من امرأة، إلى تابعة. “أم فلان”، وهذا الفلان يسيطر على حياتك لحظة بلحظة، في حين لم ينجح أحد بذلك. نعم، هذا هو الحقد! هذا هو حقدي الكامن الصامت الخجول. كيف أحقد على مولودي؟ كيف أحقد عليه وأحبّه في آنٍ معًا؟

يجب أن أعترف بأنّي كنت جاهزة للحمل أكثر من جاهزيتي لتربية طفل. نعم، نفرح كثيرًا بقدومه لكننّا لا نفكّر كثيرًا بما تغير وسيتغير في حياتنا. كل ما قالوه لي عن نسيان النوم والتعب والمسؤولية، لم يكن كافيًا ليقول لي ماذا تعني الأمومة (والأبوة). قالوا أيضا: “جهزي حالك، حياتك رح تختلف للأبد”. معهم حقّ. في البداية حاولت أن أقاوم هذه المقولة، وأقول أنّني لا زلت قادرة على ممارسة حياتي، على الذهاب إلى لقاء الأصدقاء، إلى محاضرات، إلى جلسات عمل. منذ البداية، قررنا، أنا وشريكي، أن نأخذه معنا إلى كل مكان، ونقول أننا ندمجه في حياتنا بدل أن نوقفها. فنحن في الغربة، نربي طفلنا وحدنا، بعيدا عن عائلاتنا التي عادة ما تدعم وتساعد وتساهم في هذا الحِمل. لن نوقف حياتنا وسيكون هو جزءًا منها، قلنا. لكننا سرعان ما اقتنعنا أنّ حياتنا اختلفت للأبد. ولا زلنا نتصارع مع هذه المقولة كل يوم، عبثًا.

“منذ الآن، لم تعد حياتك ملكك”، هذا ما قالوه لي أيضًا، وهذا أكثر ما يوجعني في فعل الولادة. ومنذ هذه “الآن”، وأنا أقاوم، وأحاول أن اثبت العكس، وأقاوم وأحاول. وأرفض الاعتراف بأنهم على حقّ، ثم أعترف، ثم أقنع نفسي بأنني سأفعل الأشياء بطريقة مختلفة، بديلة، سأكون أمًّا مختلفة، أمًّا بديلة. ثم أفشل. ثم أحاول وأفشل وأحاول.

هذا أكثر ما يوجع بفعل الولادة. هذا وشعور الخوف والقلق والمسؤولية الذي سيلازمني طول العمر. ماذا فعلت بنفسي؟ ما هذه الأنانيّة التي جعلتني أحضره إلى هذا العالم؟ إلى هذا العالم البائس؟ ألم أقل مرّة أن هذا العالم لا يستحق الأطفال؟ لماذا الأنانيّة؟

لكن لحظة! ما هذه الدراما، هل أنت أول وآخر أمّ على وجه الكرة الأرضية؟ لماذا تحبّين تضخيم الأمور وفلسفتها؟ لماذا كل هذا الثقل والنواح؟ لا بد أنني أبالغ. لا بد أنني كما دائمًا، أحمّل الأمور أكثر من وزرها.

لكن الأسئلة تعود لتلحّ علي. كيف أتخلّص من شعور القهر بأنّ هذا الطفل، حبيبي ورضيعي وابن رحمي، سلبني حياتي وحريتي واستقلاليتي، الأمر الذي لم ينجح أحد من قبله بفعله؟ كيف أتخلّص من شعور أنّ أحدًا ما قد انتصر عليّ؟

ما هذا الحقد الذي أشعر به والذي يختفي كلّما نظرت اليك؟ كلما رأيت ابتسامتك صاحبة الغمّازات؟

كيف سأربيك؟ كيف سأحميك؟ كيف سأضمن ألّا يؤذيك أحد، ألّا يسيء إليك؟ كيف سأعلّمك أن تكون صاحب حقّ، وأن لا تظلم أحدًا أو تسخر من أحدٍ أو تتكبّر على أحدٍ؟ كيف سأصنع منك إنسانًا في عالم متوحّش؟ كيف سأربّيك على الاستقلال والثقة بالنفس؟ كيف سأشحنك بطاقات تدفع بك إلى تحقيق ذاتك؟ كيف سأثير اهتمامك بالموسيقى والكتب والثقافة. كيف وكيف وكيف. ما كل هذه الأسئلة؟ هل تسألها كل أم؟ هل يسألها الأب أيضًا؟

لماذا كل هذه الدراما؟ أنت لست تعيسة. أنت سعيدة. أنت أم سعيدة وفخورة ومليئة بالحب. طاقاتك تشحن الدنيا. لا تبذريها بالأسئلة ولا بالحقد ولا بالقلق. لن تفيدك الأسئلة. لن تجدي الأجوبة. هذا هو بالضبط فعل الولادة. أسئلة دون أجوبة. صندوق مليء بالمشاعر، غير منظّم وغير قابل للتنظيم. أتركيه وشأنه.

Advertisements


2 Comments

A Middle Eastern Take on Trump’s Election

Dear American people, Congrats for the new president! There are 59 Million of you who are celebrating this. Let me tell you how things look like from the other part of the world, the Middle East.

Some people here are happy as you are, but for a different reason. They see Trump as representing the true face of America: white supremacy. He does not try to beautify racism, elitism, xenophobia behind rhetorics, he says it as it is. They think for what America has done in the world, this is what suits it best. Others wary his deeds as a president, internally and towards the outside. However, both camps agree on one thing: He is a very bad choice. And he is no different from the leaders we are fighting to overthrow here.

Not that they see Hillary as a better choice. The contrary. In fact the Middle East’s bon-tone was that these elections are about the lesser of evils. So make no doubt.

img_0287

Now that you know you have made a bad choice in the eyes of the rest of the world, regardless if you think it’s right, and regardless if it was through free elections, let’s recall history. What happens if the US is not happy with people’s choice in the rest of the world?  Continue reading


Leave a comment

كل أوسلو ونحن لسنا بخير..

قبل ٢٣ سنة، أبعدنا عن التحرر ٢٣٠ سنة.. 

جاءتنا قيادة خافت من الشارع وخافت تخسر سلطتها فعملت سلطة، والسلطة سيطرت على منظمة التحرير، والمنظمة صارت صورة بتتعلق عالحيط. 

الاحتلال صار مربح اكتر… سيطرة اكتر تكاليف أقل.. وضحكوا علينا بروابط مدن. 

وحكمت الشلة ووزعت بينها المناصب، وارتبطت مصالحها بمصالح الاحتلال، وصارت تعرف انه بقاءها يعني بقاء الاحتلال، لان اذا راح الاحتلال رح تروح معاه ومن هنا جاء التنسيق الامني المقدس. وأحيانا برضه بسمّوه محاربة “الفلتان الامني”..  Continue reading


3 Comments

In the name of “leftism”!

This week I came across an event that I can’t stay indifferent about:

An Israeli guy is organizing this cultural Arabic event in Berlin:

https://www.facebook.com/events/1252952224729814/

and you may also be interested in looking at this event too: https://www.facebook.com/events/1639583686369554/)

Why? because he can, because it is Berlin, because Arab culture is profitable and trendy now, and because why not?

When I tried to explore more, I got the answer that he is a “leftist” Israeli who moved to live in Berlin.

So being a “leftist” – which I’m not sure what does that exactly mean- becomes a “ticket” for cultural appropriation, nice!

The only way I can think about it is that he left a colonialist state but did not leave the colonialist practices, under the subtext of being a leftist and he is now in Berlin where everyone should live in peace and forget about reality and politics.

Even though the intentions can be purely money making. I suggest we look deeper. In my opinion this is about colonialist practices moving with someone from a place to another, taking different shapes. To put it simple, for me, there is a mentality of “occupier” that stays in someone that has not fully rejected his supremacist privilege which he was granted by a system of colonialism. When he/she claims to be “leftist”, this mentality makes him/her believe that as a privileged (leftist), he can do whatever.

Secondly, the Israeli occupation has controlled all our spaces, including cultural spaces. So when you are in Berlin, you think that finally you can have a space away of this control/domination. But no, someone will make sure to intrude on these spaces.

Lastly, this is not only a cultural appropriation, but also a type of whitewashing. The image that many Israelis who move to Berlin try to create; of Israelis and Arabs getting along together and, hence, life is great, is exactly what an Israeli “leftist” should be avoiding doing.

I really hope people do not make it a superficial debate on “freedoms”. This guy is free to organize this event. I can’t prevent him and I won’t. But I can criticize his practice and call people to make conscious decisions when they decide to attend/not attend such events.

Berlin is not an utopian place. Berlin is a great and rich city of diversity. But it has lots of stories about refuge, lost homelands and lives. Those who have experienced these tragedies, would not want them to be whitewashed by a party.

Screen Shot 2016-08-08 at 7.05.54 PM


1 Comment

يوم المرأة: إحنا مش ضد المجتمع المجتمع هو اللي ضدنا

Photo by Mohamad Waleed

Photo by Mohamad Waleed

احنا مش ضد المجتمع، المجتمع هو اللي ضدنا.

معركتنا مش نساء ضد الرجال وانما نساء (وكمشة رجال نسويين) ضد الذكورية في المجتمع واللي بتمنح الرجل سلطة مطلقة وامتيازات. 

قضية المرأة بتتكنسش تحت الطاولة لحد ما يخلص الاستعمار او اي نظام قمعي. تحرر المرأة وشرائح أخرى في المجتمع هو جزء من مفهوم التحرر الحقيقي من القمع. وهذا مش شعار. 

لما بتتعامل مع قضية المرأة بسخرية وتسطيح، بكون إما هروب من مواجهة النقاش، أو إنك بدك تلعبها عالحبلين. 

ارحمونا من تسطيح النسوية بان النسوية معناها البنت تربي شعر رجليها وتحت اباطها. المرأة عندها سلطة على جسدها وحرة شو تعمل. بتقدر كمان تقرر انها تحلق شعر رجليها وتحط ماكياج وتكون برضه نسوية. 

ارحمونا من تسطيح النسوية بان النسوية معناها نلغي الفروق البيولوجية ونصير بالزبط زي الرجال. لا حبيبي، مش هدفنا نصير زيك. 

وصح، في فعلا كثير نساء ذكوريات، لما بيوصلوا لمركز سلطوي مثلا، بيتقنوا سلطوية الرجال. هدول ما بمثلوا النسوية الجذرية. فارحمونا من التعميم.  

في نسوية سطحية، بتشوف انه حقوق المرأة تعني انها تصير، مثلا، قائد اركان في الجيش، وفي نسوية جذرية، بدها تغير علاقات القوى في المجتمع، مش بس بين الرجال والنساء، بل بين الأغنياء والفقراء، بين القامع والمقموع، وهذول بشملوا نساء ورجال ومغايرين جنسيا.

آه وفي شغلة أخيرة. لما نحكيك عن تحرر المرأة، مثلنا الأعلى مش المرأة في الغرب. المرأة في الغرب تحتاج أيضا إلى عملية تحررية. 

بس اكيد العملية التحررية اللي منطمح الها، بتهدد مكانتك كرجل يحمل امتيازات. 

صباح النضال والتحرر.

 


1 Comment

The problem with collective apology on Cologne

However much has been said and written about the sexual harassments in Cologne at the New Year Eve, the discussion has not faded away yet. So I take the opportunity to contribute, even if a bit late.

It was significantly disturbing to watch how the debate over sexual harassment against women was hijacked by national and racist discourse. It needs to be highlighted that the conservative groups claiming to defend women’s ‘honor’ and ‘rights’ are the first to attack women’s rights, especially their sexual and reproductive health and rights, via their neoliberal and conservative policies.

Women’s bodies are once again being used as a weapon. Those itching to bully refugees are using them, those who yearn to attack the government are using them, those who desire to distinct themselves from the other refugees are using them and those who are Islamo-phobic or Arabo-phobic are using them. The space left for comprehending the pain of those women was very little.

According to a statement by feminist activists, the German Federal Police count more than 7,300 reported rapes and sexual assaults in Germany per year, amounting to more than 20 every day. This was absent from the discourse. And hence, one understands why the German society was “too” shocked of the Cologne incidents. If sexual harassment does not happen in such a massive, public way, it does not exist.  Continue reading


2 Comments

إستخبارات بالوكالة – مندسون إسرائيليون بين نشطاء إسرائيليين

أفضت آخر التطورات في حملة اليمين الإسرائيلي لملاحقة النشطاء الإسرائيليين المناهضين للاحتلال، إلى اعتقال ناشطين إسرائيليين في حركة “تعايش” وناشط فلسطيني يعمل في منظمة “بتسيلم”.

تترافق هذه الاعتقالات مع هجمة شرسة من قبل منظمات اليمين على المنظمات الإسرائيلية التي تحسب إسرائيليا على “التيار التقدمي”، مدعومة من الحكومة والإعلام، في محاولة لاخماد أي صوت مناوئ لسياسات الحكومة.

وفعلا، اللافت في التطورات الأخيرة، بأن ملاحقة نشطاء ما بعد بعد الهامش، “الراديكاليون” المناهضون للصهيونية، والداعمون لحملات المقاطعة ولحق العودة الخ، لم تعد كافية لليمين الحاكم، فتوسعت لتشمل منظمات حقوقية تعمل في إطار الإجماع الصهيوني، مثل منظمة ״بتسيلم״، ״جمعية حقوق المواطن” ومنظمة “نكسرالصمت-شوفريم شتيكا” وغيرهم، فمنذ مدة بدأت منظمات يمينية تطالب مثلا بإخراج “شوفريم شتيكا” من القانون، وأصدرت منظمة “ام ترتسو” تقريرا عنونته ب “شتوليم” (مندسين بالعربية)، الحقته بشريط فيديو تحدثت به عن منظمات حقوقية تتلقى الدعم الاجنبي ووصفتهم بالمندسين لتدمير الدولة وطالبت بإخراجهم عن القانون. ومن المثير بأن كل إدعائات اليمين وتقاريره وحملاته يتم تبنيها من قبل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية وتتحول بسرعة إلى قضية رأي عام، وفي المقابل نبدأ بسماع خطاب “انحدار المجتمع الإسرائيلي إلى الفاشية” في بعض دوائر “اليسار”، على أساس أن استعمار فلسطين، لم يرتقي بعد إلى الفاشية. Continue reading