Abir Kopty مدوّنة عبير قبطي

You will never be free until you respect the freedom of others

من أوّل السطر: مسألة زيارة فنانين/ات عرب للداخل الفلسطيني

6 Comments

نبدأ من أوّل السطر لنناقش بديهيات في مسألة زيارة فنانين عرب للداخل الفلسطيني (وذلك على ضوء زيارة الشاعر المصري المرتقبة هشام الجخ الى مدينة الناصرة بتأشيرة إسرائيلية طبعا لاقامة امسية شعرية في الحادي عشر من شباط):

1) مسألة رفض التطبيع، قبل أي شيء هي مسألة فطرية، لنترك نقاش المعايير جانبا. وبالفطرة، لا زالت (والحمد لله) الشعوب العربية (بعيدا عن الأنظمة) والشعب الفلسطيني ترى في إسرائيل عدوّا، وأن التعامل مع سفاراتها هو اعتراف بشرعيتها وكسر الحاجز النفسي والسياسي معها.
2) واذا كنتم مصرّين على الحديث عن المعايير، فنعم، هنالك معايير رسمية أي مكتوبة، للبعض هي تعبر عن الحد الأدنى من المعايير، أجمع عليها قطاع واسع من المجتمع المدني الفلسطيني، وحركات سياسية واتحادات ونقابات (فوق الـ 170 مؤسسة). هذه المعايير لا تنظر من منظار الفلسطيني ابن الناصرة الذي يرغب في حضور حفلة لفنان عربي في الناصرة، بل من منظار مصلحة كامل الشعب الفلسطيني.
3) تعداد الشعب الفلسطيني كاملا هو 11 مليونا ونصف المليون، نسبة فلسطينيي الداخل منه لا تتعدى الـ 13%، (يعني لو صارت اليوم انتخابات للـ 11 مليونا يا دوب نجيب 6-7 كراسٍ حتى مع قائمة مشتركة!)، ولا يمكن لهذا الشق أن يخفض الحد الأدنى من معايير التطبيع بسبب الرغبة في “التواصل الثقافي”. القسم الأكبر من شعبنا، (أكثر من النصف) هو لاجئ، محروم من حقه في العودة إلى دياره (ولا حتى زيارتها)، أو يرزح تحت احتلال عسكري وسجن تتحكم إسرائيل بمن يدخل أو يخرج اليه. بدلا من مطالبتهم هم بخفض المعايير وتمييعها، من الأجدى أن نبقى جزءا من هذه الفطرة.
4) “خصوصيتنا في الداخل” ليست مطيّة، بل يجب أن تكون رافعة للنضال الوطني. ولا مقارنة هنا مع علاقتنا اليومية والحياتية بالمؤسسات الإسرائيلية. فهي علاقات قسرية وليست باختيارنا، أو على الأقل هي لم تكن لتكون لو لم نتمسك بوطننا، وهذا هو الأساس. فأرجو أن لا تعودوا إلى “يعني دراستنا في الجامعات الإسرائيلية تطبيع؟”، اعتقد أن هذا تسطيح للنقاش.
5) وهنالك أيضا من يقحم قضية التصاريح من الضفة وغزة لزيارة القدس. طبعا هناك اشكالية ونقاش كبيران في مسألة التصاريح، وخاصة اذا نظرنا لها كأداة بيد الاحتلال للتحكم بحياتنا وحركتنا ولابتزازنا وتدجيننا. ولكن النقاش حولها هو في سياق آخر، ليس سياق التطبيع.
6) هناك دائما تبرير ينطلق من أن المليون ونصف مليون من فلسطينيي الـ 48 هم الضحية الكبرى لنظام الاستعمار، لأنه تمت مقاطعتنا من قبل الأنظمة العربية وعزلنا من العالم العربي عقابا على بقائنا في وطننا. صحيح أننا عانينا من هذا الغبن، ولكن هذا الغبن هو جزء من سلسلة معاناة، تتخذ اشكالا مختلفة لاجزاء شعبنا المختلفة، في غالبيتها أقسى بكثير من غبن عزلنا.هذا التبرير تطوّر إلى نَفَس خطير يفصلنا عن نضال شعبنا، الذي نعتبر نفسنا جزءا لا يتجزأ منه. ربما يكون “انفتاحنا” الآن على العالم العربي هو تعويض عقود من الحرمان، لكن أن نعوّض ذلك من خلال المساهمة في تقويض حركة المقاطعة ومناهضة التطبيع، يعني أن نؤكد بأنهم كانوا محقّين في تخوفاتهم منّا.
وبالمناسبة، لم ينكر أحد علينا حاجتنا للتواصل مع العالم العربي، فمثلا في ورقة حملة المقاطعة المتعلقة بالـ 48 كتب: “من الأهمية بمكان أن تسهم حملة المقاطعة في رفع الوعي في الوطن العربي حول كون فلسطينيي 48 جزءًا لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وفي تشجيع استضافة المؤتمرات والمهرجانات والمعارض والندوات التي تقام في الوطن العربي للفنانين/ات والأكاديميين/ات الفلسطينيين/ات من مناطق الـ 48 الذين يلتزمون بمعايير المقاطعة.”
7) أما بخصوص “التواصل الثقافي”، نعيد ونكرر: لا ادري، فعلا، كيف تربينا على أغاني فيروز ووديع الصافي وأم كلثوم وعبد الحليم والشيخ إمام بدون هذا “التواصل الثقافي”؟ كيف حفظنا عن ظهر قلب مسرحيات عادل إمام ودريد لحام وزياد الرحباني قبل “التواصل الثقافي”؟ وكيف كنا نتحدث هاتفيا مع مرسيل خليفة واحمد قعبور وأحمد فؤاد نجم في اجتماعات شعبية ومهرجانات وطنية قبل “التواصل الثقافي”؟ هؤلاء بفطرتهم، لم يفكروا حتى في الحضور جسديا إلينا، ولا أعرف إن كان هناك تواصل أكبر وأرقى وأغنى من تواصلنا معهم.
8) كل من يتحدث عن أن المسألة مسألة “وجهات نظر”، أرجو أن ترأفوا بعقلنا، فهناك من يدّعي بأن الخدمة المدنية هي فعل وطني، واستطيع أن اشير الآن إلى كذا حجة في صالح هذا الادّعاء. في تلك الحالة، “وجهة النظر الأخرى” لم تكن شرعية، وبحق. لماذا؟ لأن هناك فطرة.
9) لسنا ضد أن يأتي فنانون عرب إلى الناصرة. لكن إذا كانت الطريقة الوحيدة هي التطبيع، فنحن ضد التطبيع. عدم قدومهم هو فقط النتيجة.
10) أنا شخصيا أرفض خطاب التخوين ولن أستخدمه. لكن باعتقادي المتواضع فإن المسألة ببساطة، أننا في الداخل، للأسف، لدينا من الرفاهية ما يجعلنا نعتقد بأن العالم يدور حولنا.

وفي الختام، أكثر ما يحضرني هنا هو الشعار الذي كنت أسمعه في ميدان التحرير أثناء الثورة المصرية “الحرية مش ببلاش”. ميزته ببساطته وبعمقه. لا يوجد نضال من أجل الحرية والعدالة دون ثمن. المشكلة أننا نتحدث هنا، عن ثمن ضئيل (هذا اذا لم نخجل أن نسميه ثمنا) أمام تضحيات شعبنا، ينحصر بعدم حضور عرض فني في الناصرة.

Author: abirkopty

Palestinian social, feminist and political activist.

6 thoughts on “من أوّل السطر: مسألة زيارة فنانين/ات عرب للداخل الفلسطيني

  1. كلام سليم و ممتاز.

    هناك أولويات، بدهيات… “نقطة”!
    ———–

    قد تكون الملاحظة رقم 9 الأكثر أصالة -بنظري- في هكذا مسألة.

    أشكرك

    Like

  2. أنا أرفض هذه الزيارة، وأدعو كل الدول لقطع كل علاقاتها بالإرهابيين الصهاينة ومعاملتهم مثل أي إرهابيين آخرين. لكن أرجو توضيح بعض المعايير.
    ماذا عن زيارات الجخ السابقة للضفة؟ ألم تكن تعتبر تطبيعا فهي لم تكن لتتم دون موافقة العدو؟ فهل هناك فرق بين الموافقة الواضحة بالتأشيرة، وبين الموافقة ضمنيا عبر وسيط فلسطيني أو أردني؟
    هل ستختلف النظرة إلى الجخ لو كان يحمل جنسية فرنسية أو تركية أو نيجيرية؟ وما الفرق بين هذه الدول وبين مصر والأردن فكلها لها سفارات في تل أبيب؟

    Like

    • عزيزي عماد، نداء المقاطعة الذي صدر عام ٢٠٠٥ من المجتمع المدني الفلسطيني يطالب ايضا الفنانين الاجانب عدم القدوم الى الداخل المحتل.
      لكننا نتوقع أننا بحاجة الى جهد اكبر لاقناع الاجنبي اكثر من العربي.

      Like

  3. أولا أخت عبير كنت اتمنى عليكِ الانتباء الى التدقيق اللغوي في المقالات القادمة فالفعل “أرجو” لا ينتهي بواو الجماعة وثانياً ما من فعل يأخذ فاعلين فنقول “يأتي الفنانون وليس “يأتوا الفنانون” . اما بالنسبة للمقالة؛ من البديهي ان الإنسان العاقل والمدرك هو ضد التطبيع، ولكن اليس التطبيع هو التعامل المتبادل مع الاحتلال وبشكل دائم كالتجارة والعمل والسياسة؟
    هل نسيت أن كل شخصية عربية مهما كانت مكانتها ثقافية فنية او سياسية لا تستطيع دخول أراضي ال ٦٧ من دون إذن وموافقة؟؟ هل هذا بنظرك تطبيع؟؟ هل لو كان الزائر يحمل جوازاً أجنبياً يُعفى من تهمة التطبيع؟؟ ومن منحىً آخر.. فإن أي فلسطيني مر ال٤٨ يسافر لحضور سهرة فنية او ندوة ثقافية ويتسنى له الحديث من الفنان او الكاتب الخ.. فهو يوقعه، وبطريقة غير مباشرة ، في فخ التطبيع كونه يحمل الجنسية الإسرائيلية ، حتى ولو كانت تُحمل قسراً.. لا أرى ، بحسب وجهة نظري ، ان هنالك اختلافاً إلا في المكان. تقبّلي مروري

    Like

    • شكرا نداء على التصحيحات اللغوية، معك حق، انا بس لما كتبت النص الاول كتبته كبوست بالعامية عالفيسبوك، وبعدين عدلت عليه للفصحى ونشرته عالمدوّنة فعشان هيك بتلاقي فيه الكثير من الاخطاء اللغوية.
      ساقوم بتصليح الاخطاء، شكرا مرة أخرى.

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s