Abir Kopty مدوّنة عبير قبطي

You will never be free until you respect the freedom of others

وداعاً تامر العوام

8 Comments

أكثر ما يؤلم في الموت، أن الناس تموت قبل ان تخبرنا بموعد رحيلها!

“انا مش احسن من كل اللي بموتوا” كنت دائما تجيب عندما كنت اطلب منك أن نتتبه لنفسك بعد أن تخبرني عن رحلتك القادمة لسورية، “تهريباً”. في بداية الثورة كنت في المانيا، تواصلنا كثيرا وحاولت أن اساعدك في ايصال اخبار الثورة لوسائل الاعلام، ارسلت لك ما لدي من عنواين للصحافة، وكنا نتذمر انا واياك من التجاهل الاعلامي للثورة! منذ ذلك الحين لم تهدأ، انهمكت تساند الثورة بكل ما استطت، وتصنع افلاما لتوثقها وتوصل صوتها للعالم!
في كل مرة كنا نتحدث بواسطة السكايب، كنت متعبا ومنهكا، حالما وعاشقا لسورية. وعندما كنت تسالني عن اخبار فلسطين، كان ينتهي الحديث بأن حرية فلسطين قادمة بعد حرية سورية، وكنا نبتسم. نبتسم فقط، لاني لا اذكر اني رأيتك تضحك منذ بدأت الثورة. كانت نقاشاتنا تحتد عندما نتحدث عن تسليح الثورة، ودور بعض افراد المعارضة المتأمركين، لكني اتذكر ايضا كيف كنت دائما تطمئني بأن سورية ستكون بحال افضل بعد الاسد، والثورة ستغربل كل المتأمركين والعملاء واصحاب المصالح الشخصية. وكنت أؤمن بكلامك، واستعيد ثقتي التي كانت تهتز احيانا بما يحدث. انت، انت من حافظت على ثقتي بكم.
التقينا قبل اعوام كثيرة في اسبانيا، حضرنا سوية حفلة لسميح شقير، مسكت بيدي وبيد أختي وأخذتنا اليه لتعرفنا به. شاركنا في مظاهرة لاجل فلسطين وكنا نغني ونهتف تحت العلم الكبير، صورتك امامي الآن. كان يوما جميلاً.
منذ ذلك الحين، كنت تختفي بالشهور ولا اسمع منك، لتعود بعدها وتخبرني بأنك كنت معتقلا في سجون النظام، لتعود وتختفي مرة أخرى، وتظهر بعدها بشهور، وأنا توقفت عن سؤالك. غيرت حسابات الفيسبوك عدة مرات، لدي ثلاثة منها! لكن ذلك لم يساعد في التمويه، فصورتك واسمك قفزا امام وجهي اليوم في الفيسبوك، تامر؟ تامر؟ دخلت على حساباتك الثلاثة فلم اجد سوى تهاني عيد ميلادك الذي حل يومين قبل عيد ميلادي، وتذكرت أنني لم اهنئك كما لم تهنأني! يااا، كم أنا عاتبة عليك!
صديقنا المشترك عمر، حدثني اليوم كيف انك كسرت في العام الأخير على الاقل 4 حواسيب نقالة، كنت تضربه بالحائط، كلما سمعت خبر استشهاد صديق لك. هل سيشفع لك ان نكسر حواسيبنا؟!! لا، ساكتب عنك ولك!
لا يعزيني أنك مت حراً وبطلاً، لا يعزيني شيء.
سأبقى اعاتبك انت كلما رأيت نهجاً لا يعجبني في الثورة، وسأبقى أهنئك انت كلما حققت الثورة نصرا على النظام المجرم اللذي أخذك منا!

رفيقتك
عبير

 **********************************************************

آخر ما كتبه تامر: “بين القذيفة والقذيفة تسألني المصورة النمساوية ما هو سبب القصف من مسافات بعيدة على المدينة ألم تتدربوا في الجيش السوري على آلية حرب الشوارع كونكم بموقع حرب مع الاسرائيلين …. تسقط قذيفة جديدة وتقتل الاجابة”

أخر أفلام تامر الوثائقية: ذكريات على الحاجز

Author: abirkopty

Palestinian social, feminist and political activist.

8 thoughts on “وداعاً تامر العوام

  1. Rest in peace…

    Like

  2. أعز ما يبقى من الانسان هو سيرته الطيبة التى يتركها بين من قابلوه و عرفوه ، فنم فى سلام فقد تركت من يحترموك و يحبوك.
    ملحوظة : الفيديو غير متاح وكنت اتمنى رؤيته.

    Like

  3. لقد فعلت ذلك ولكن الرد كان انه غير متاح فى الوقت الحالى، وكان عليك انت تقولى لى : جرب تضغط

    Like

    • اسفة معلش، ما ركزت في الاسم منيح
      اقتراح ثاني، خذ عنوان الفيديو وفتش عليه عاليو تيوب

      Like

  4. يبدو ان اليو تيوب لا يحبون هذا الفديو “ذكريات على حاجز”,لكنى شاهدت مقاطع اخرى له.

    Like

  5. تخجل دموعي من تامر. باسل شحادة وصخر حلّاق ورامي السّيّد وحسام أرمنازي ووائل قسطون وغياث مطر وتامر العوّام والألاف من الذين نجهل أسماءهم. أجمل وأذكرى وأشجع شباب سوريا يُقتلون بذنب الحرّيّة والمجرم لا يزال متشبّثًا بكرسيه.

    Like

  6. الموت أقسى درس للأحياء
    :*(

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s