Abir Kopty مدوّنة عبير قبطي

You will never be free until you respect the freedom of others

الشعب اكبر من اللعبة

1 Comment

في لعبة عم بتصير هالفترة، ربما بعض الاحتجاجات هي حقا عفوية، وخاصة لأنها ليست المرة الاولى التي يخرج بها الناس احتجاجا على الظروف الاقتصادي، ولأنه بالفعل هناك غضب واحتقان في الشارع.لكن البعض الاكبر منها جاء مبرمجا، وتم توجيهها تجاه شخص سلام فياض فقط، مما يثير الشكوك الكثيرة حولها وحول الاهداف من وراءها،
ففي رام الله مثلاً سمحت عناصر الشرطة للمتظاهرين الذين يهتفون ضد فياض الوصول الى المقاطعة رغم انها قبل شهرين منعت بالقوة متظاهرين من الوصول الى المقاطعة لانهم يهتفون ضد زيارة موفاز ونهج المفاوضات، حرية التعبير، إذا، لها معايير مختلفة، وفق المصلحة. وفي غالبية مراكز المدن شاركت كوادر فتحاوية وقادت المسيرات، وحتى افراد من الاجهزة الامنية شاركوا وشجعوا على الهتافات ضد فياض، والاجهزة الامنية سمحت بالتكسير والتخريب وتعاملت مع المتظاهرين بأيد ناعمة. كيف لم تقدر الاجهزة الامنية، التي تحكم سيطرتها على الامن هنا، بان تسيطر على الشارع وتمنع عمليات اغلاق الشوارع او تخريب ممتلكات؟
هناك امكانيتان: ان بعض الفتحاويين فاض بهم من فياض ويريدون التخلص منه، وبالمرة يتم تنفيس الاحتقان والنقمة المتصاعدين على السلطة في الشارع، دون المساس بها، عصفورين بحجر.

أو ان القضية قضية ابتزاز للمجتمع الدولي والدول المانحة، تبتغي منها السلطة ان تقول لهم: “انظروا ما يمكن ان يحدث اذا انهارت السلطة، هل هذا ما تريدونه؟” وبالطبع توجيه السهام ضد فياض، حبيب الغرب، ليقولوا للغرب، “فياض في خطر، انقذوه!” والانقاذ بدو فلوس!
في كلا الحالتين، هناك بوادر لأن يخيب الشعب الآمال، فبعض التظاهرات خرجت عن السياق والسيطرة، وبدأت ترفع السقف، انهاء اتفاقية باريس، انهاء التنسيق الامني، انهاء اوسلو، شعارات لم تعد طابو في الشارع. السؤال هل ستتوسع هذه الدائرة، ام سيرضى الشعب ببعض المهدئات؟
سواء كانت للسلطة ثقة بانه يمكنها استغلال الشعب كورقة ابتزاز، او سواء كانت للبعض في “فتح” حسابات مع فياض تريد حسمها في الشارع، فيجب على الشعب أن لا يقبل بعد الآن بالحقن والاسبرين، التغيير يجب ان يكون جذريا، اوسلو ومشتقاتها هي الهدف.
لان الشعب لا يريد فقط الخبز، لا يريد فقط أن يعيش، بل يريد ان يعيش بكرامة.
الشعب اكبر من اللعبة! (او هيك بتأمل)

Author: abirkopty

Palestinian social, feminist and political activist.

One thought on “الشعب اكبر من اللعبة

  1. تحليلك رصين و صحيح و لعل رأى المفكر منير شفيق وكذلك د عزمى بشارة يقترب مماذهبتى اليه و الحل فى رحيل سلطة أوسلو التى يستخدمها الصهيونى المحتل لفلسطين لجعل احتلاله منخفض التكاليف ويتحمل عنه الاوروبيين تقديم مساعدات وهبات الى الفلسطينيين و تقوم الاجهزة الامنية التى دربها دايتون بكبح جماح أى بوادر لمقاومة المحتل الصهيونى فى أية صورة كانت، و لكن الانتفاضة و الربيع الفلسطينى قريبان و الله غالب

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s