Abir Kopty مدوّنة عبير قبطي

You will never be free until you respect the freedom of others

A message from Palestine to our Arab fellows

5 Comments

English follows

رفاقي ورفيقاتي
كلما شاهدت تضحياتكم الكبيرة لأجل الحرية والكرامة.. اشعر بالفخر. أشعر باني محظوظة لاني عشت لأرى اليوم الذي تنتفضون به وترفعون رؤوسكم\ن ضد القهر والظلم.
معركتكم\ن طويلة. رجاء، لا تفقدوا الأمل. ليس الآن. انهضوا، ارفعوا رؤوسكم، وابقوا اقوياء. أنتم أملنا.
من مصر إلى اليمن، من البحرين إلى ليبيا، من تونس إلى سوريا، نشاهد كيف تتم سرقة ثوراتكم، تعطيلها ومحاربتها. هي نفس القوى التي ابقتنا بعيدين عن حريتنا، هي التي تعمل اليوم ضدكم. هي قوى الرجعية وقوى الاستعمار، هي القوى التي تقدس السيطرة وتدوس على كرامة الشعوب. هي ايضاً القوى التي تخشى ان تصل ثوراتكم اليها.
لطالما كنا كفلسطينيين من نُشَاهَد، وربما نُلْهِم. أنتم اليوم من يلهمنا ويعطينا القوة. لقد ناضلنا لأجل حريتنا، حقوقنا وكرامتنا منذ 64 عاماً. نعم، معركتنا طالت كثيرا، لكننا لم نفقد الامل ابدا. وكلما اقتربتم انتم من النصر، اقتربنا نحن ايضاً.
لا نريد ان يطول الزمن بكم الى هذا الحد حتى تنالوا حريتكم. لكننا على مدى هذه العقود قاومنا وقدمنا التضحيات، ونحن نرى أراضينا تسرق، ونشاهد اطفالنا يفقدون طفولتهم وبسمتهم، وابدا لم نفقد الامل. رغم كل شيء، لم ولن نستسلم او نركع، ومع كل يوم يمضي يشتد ايماننا بأننا سنحقق العدالة، مهما طال الزمن. وانتم ايضاً ستنتصرون مهما طال الزمن. واصلوا النضال، ليس فقط لاجلكم، بل لاجل كل انسان مقهور في العالم، ومحروم من حقوقه وكرامته.
الحرية والكرامة لا تقدرا بثمن، وتستحقان التضحية والصمود، النفس الطويل والايمان بالحق. هذا ما تعلمناه على مدى 64 عاما. إن أفضل سلاح يملكه أعداؤنا هو التعب والإحباط. لن نستسلم ولن نُسَلِّم لليأس، وكذا انتم. إن أفضل سلاح لدينا ولديكم هو التصدي!
رجاء، لا تستسلموا الآن.

To my Arab fellows:

I watch you sacrificing for your dignity and freedoms and I feel pride. I feel privileged to live until the day I see you raising your heads against your oppressors.

Your journey is long. Please do not lose hope. Stand up, raise your heads and keep firm. You are our hope.

From Egypt to Yemen, from Bahrain to Libya, from Tunis to Syria, we watch your revolutions disrupted, stolen and countered. The same forces that helped keeping us away from our freedom, are the same working today against you. It’s the same concepts of power, regression or imperialism; it’s also those who do not want this wave to reach them.

For decades we Palestinians were watched, and maybe inspiring. Today you are the ones who inspire us and give us strength.

We have been fighting 64 years for our rights, freedom and dignity. Yes, too long, however, we never lost hope. we of course do not want to see your revolutions lasting that long. But for decades we resisted and sacrificed, our lands have been stolen, our children have been losing their childhood and smile, and we never lost hope. Despite everything we never gave up, we still believe we will achieve justice, no matter how long it takes.

You too will get there no matter how long it takes. Just keep fighting, keep fighting not only for you, but for all of us, for every person in the world who is oppressed, powerless, deprived his/her rights and dignity.

Freedom and dignity are priceless; they demand sacrifice, steadfastness, strong spirit and belief in your rightness. That’s what we have learned for 64 years. Our enemies’ best weapon is our fatigue and frustration. No we will not give up, you will not give up. Ours and yours best weapon is to fight back! Please fight back, please don’t give up now.

Author: abirkopty

Palestinian social, feminist and political activist.

5 thoughts on “A message from Palestine to our Arab fellows

  1. مشاعرنا كأفراد و شعوب وحدوية بامتياز لكن القيادات الحالية هى سبب تفرقنا و تخلفنا و هذه مهمة ربيعنا العربى فى مصر و سوريا و اليمن ازالة الظلم المفروض على شعوبنا من خلال القيادات التى خلع بعضها و الآخر ينتظر ونحتاج كما قلتى الى صبر و نفس طويل و طرع اليأس جانباً فالثورة مازالت فى بداياتها و النصر قريب رغم انى عُمرياً عجوز لكنى اشعر به قريب من يدى رضا قاسم

    Like

  2. إسلام مضاجعة الوداع
    يوسف شرقاوي

    إن المتتبع لخط التحليل المنطقي،يصل تلقائيا إلى الإستنتاج التالي:إن الثوريين الجدد،خنازير السعودية والخليج،وبغايا العربان،من اتباع الإسلام الأمريكي السلفي،إسلام المفاخذة،وإرضاع الكبير،ومضاجعة الوداع،هو من سيكون الوجه الآخر من العملة للإرهاب الصهيوامريكي،وقد يدعم من اليمين المحافظ الأمريكي الأوروبي ،ليقيم دولة الخلافة الإسلامية الجديدة ليقيم الحد على المرأة المتبرجة،وقطع يد السارق،وجلد الزاني وشارب الخمر،وقد يكفر هذا الإسلام الطوائف المسلمة والمؤمنة الأخرى تمهيد لتصفيتها وإبادتها،حسب وصايا الداعية الجديدة مدام كلينتون ‘‘بأن على العرب والمسلمين محاربة انفسهم بانفسهم‘‘ولا داعي لأن نحاربهم نحن لأنهم بعد ذلك ، هم من سيؤمن مصالحنا ومصالح الغرب وهم من سوف يضمن امن إسرائيل الى يوم الدين حسب تعهد مؤسس المملكة الوهابية عبد العزير آل – سعود‘‘واللبيب من الإشارة يفهم‘‘إن كان يريد ان يفهم

    Like

  3. Pingback: Palestine: Letter to Fellow Arabs · Global Voices

  4. Pingback: Παλαιστίνη: Επιστολή στους Άραβες · Global Voices στα Ελληνικά

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s